الاحد 19 مايو 2024م - 11 ذو القعدة 1445 هـ

هل يُعتبر نقع العلف ضروريًا لصحة الخيل أم لا؟

9 مايو,2024

يستهلك الخيل الماء من خلال الشرب والأكل، حيث يشكل حوالي 65-75% من جسم الخيل الناضج. كما هو الحال مع جميع الكائنات الحية، يُعتبر الماء ضروريًا للحياة، حيث ينقل العناصر الغذائية والمواد الأخرى حول الجسم ويساعد الطعام على التحرك عبر الجهاز الهضمي. بالإضافة إلى ذلك، يلعب الماء دورًا مهمًا في تنظيم درجة حرارة الخيل من خلال عمليات التمثيل الغذائي.

يتكون النظام الغذائي الطبيعي للخيل بشكل أساسي من العشب والأعلاف الأخرى التي تحتوي على نسبة عالية من الماء. ومع ذلك، يمكن أن يكون النظام الغذائي الحالي الذي نقدمه للخيول مختلفًا تمامًا، حيث يتضمن الأعلاف القشية والمركزة التي تفتقر إلى الرطوبة. لذلك، من المهم أن نتذكر القواعد الذهبية للتغذية “إطعام شيء عصاري كل يوم”، حيث أن هذه القاعدة لا تضيف فقط اهتمامًا إلى النظام الغذائي للخيل، ولكن الأهم من ذلك أنها توفر رطوبة إضافية وتحاكي النظام الغذائي الطبيعي للخيل.

إحدى الميزات الرئيسية لتوفير العلف المنقوع هي أنه يمكن أن يساعد في زيادة كمية الماء المستهلكة. يمكن أن يحدث نقص في الماء لأسباب عديدة خلال فصول الصيف والشتاء. الخيل التي لا تحصل على كمية كافية من الماء تكون أكثر عرضة للإصابة بمشاكل في الجهاز الهضمي، حيث قد يؤدي نقص الماء إلى عدم مرور الطعام بشكل طبيعي عبر القناة الهضمية، مما يمكن أن يسبب المغص الانحشاري.

وفي فصل الشتاء، خاصةً، قد تنخفض كمية الماء التي يتناولها الخيل سواء بسبب تردد الخيل في شرب الماء البارد المثلج أو بسبب تجمد مصادر المياه. يوفر العلف المنقوع مصدرًا إضافيًا للمياه، مما يساعد على ضمان استمرارية توفر السوائل اللازمة لصحة الخيل.

تم تقديم الأعلاف المنقوعة للخيل تقليديًا لسنوات، وغالبًا ما يتم تحويلها إلى علف مألوف خلال الأشهر الباردة أو عند التشجيع على تناول الماء. ولكن ما هي فوائد التغذية بالعلف المنقوع وكيف نعرف متى نستخدمه؟

تقليديًا، كان يتم تغذية هريس النخالة للخيل بعد التمرين المكثف، أو للأفراس بعد ولادة المهر، أو أثناء الطقس البارد أو للخيل والمهور الكبيرة. هذا الهريس المشتق من نخالة القمح يحتاج فقط إلى إضافة الماء المغلي أو بالقرب من الماء المغلي قبل أن يصبح جاهزًا للتغذية. ومع ذلك، تحتوي نخالة القمح على محتوى ألياف أقل مما كان يعتقد في البداية، حيث تحتوي فقط على 10-12٪ من الألياف الخام. بدأ استخدام هريس النخالة في الانخفاض عندما علم أصحابها بالمحتوى العالي من الفوسفور داخل هذا العلف. إذا تم إطعامه باستمرار، فقد يؤدي إلى مشاكل في الهيكل العظمي، خاصة عند إعطائه للخيل الصغيرة.

لب البنجر أو بنجر السكر كما هو معروف أكثر، هو منتج ثانوي لصناعة السكر وغالبًا ما يستخدم في أعلاف الماشية. بنجر السكر هو مصدر عالي الألياف والطاقة. غالبًا ما يشار إليها باسم “الألياف الفائقة”، فهي مصدر طاقة بديل عن النظام الغذائي الذي يحتوي على نسبة عالية من الحبوب، كما أنها مفيدة في تعزيز صحة الجهاز الهضمي ومثالية للخيل الحساسة. ويمكن إعطاء بنجر السكر في شكلين؛ قطع أو مكسرات، لكن كلاهما يتطلب نقعهما في الماء. من المهم أن تتذكر أن مصدر الألياف المريح هذا لا يجب إطعامه بكميات كبيرة دون نقعه لأنه يمكن أن يؤدي إلى المغص بسبب توسع البنجر غير المنقوع داخل الجهاز الهضمي.

كيف يمكن أن تكون هذه الأعلاف المنقوعة مفيدة ومتى نطعمها؟

– لزيادة محتوى الألياف في النظام الغذائي لخيلك.

– لتشجيع تناول الماء بسبب ارتفاع محتوى الماء في الهريس.

– لتشجع الخيل على تناول الأملاح أو الأدوية الأخرى، حيث يمكن إخفاؤها بسهولة في الهريس.

– للخيل الكبيرة ذات الأسنان المفقودة أو البالية.

وفي الأشهر الباردة وبدء درجات الحرارة في الانخفاض، قد يكون من المغري إعطاء خيلنا هريسًا دافئًا “لتسخينها”. لسوء الحظ، هذا ليس فعالاً كما نرغب، إعطاء كمية أكبر من العلف يشجع المزيد من تخمير الأمعاء الخلفية الذي يولد الحرارة كمنتج ثانوي، لذا بدلاً من ذلك فقط أعطهم حفنة إضافية من القش.

يمكن أن يؤدي النقع إلى انخفاض كبير ومتفاوت في نسبة الكربوهيدرات القابلة للذوبان في الماء في العلف، حيث أظهرت الدراسات خسائر تتراوح بين 9٪ و 54٪ عند النقع لفترة تصل إلى 9 ساعات عند درجة حرارة 16 درجة مئوية، مع تأثير ضئيل على جودة مياه الشرب ومياه الصرف، بغض النظر عن استخدام الماء الساخن أو البارد.

بالرغم من أن عملية النقع لا تؤثر على محتوى البروتين في العلف، إلا أنها تقلل بشكل ملحوظ من المحتوى المعدني. في إحدى الدراسات، تبين أن النقع لمدة 30 دقيقة فقط أدى إلى انخفاض في مستويات المعادن مثل الفوسفور والبوتاسيوم والمغنيسيوم والصوديوم والنحاس. بالإضافة إلى ذلك، قد يؤثر النقع على طعم العلف. من المهم التعامل بحذر مع السائل بعد النقع، حيث أنه يتطلب 9 أضعاف كمية الأكسجين البيولوجي مقارنة بمياه الصرف الصحي الخام، ويجب التخلص منه بشكل صحيح.

أظهرت الأبحاث أن النقع لمدة 10-30 دقيقة يمكن أن يقلل من الجزيئات القابلة للتنفس بنسبة 93٪، بينما عملية الري تحقق فقط انخفاضًا بنسبة 43٪. ومع ذلك، فإن النقع يمكن أن يزيد بشكل كبير من المحتوى الميكروبي، بما في ذلك البكتيريا والعفن. أظهرت الدراسات أن النقع لمدة 10 دقائق يزيد من المحتوى الميكروبي بمقدار 1.5 مرة، وأن النقع لمدة 9 ساعات يؤدي إلى زيادة المحتوى الميكروبي بمقدار 5 أضعاف.

بينما يُظهر البعض على أهمية نقع العلف كوسيلة لزيادة محتوى الماء في النظام الغذائي وتعزيز الهضم والتقليل من خطر الإصابة بمشاكل الهضم، يرى الآخرون أنه ليس دائمًا ضروريًا، خاصة عندما يتم توفير كميات كافية من الماء النظيف والتغذية المتوازنة.

تبقى العناية بصحة الخيل أمرًا معقدًا يتطلب فهمًا عميقًا لاحتياجاتهم الفردية والظروف المحيطة بهم. بالتشاور مع خبراء التغذية الحيوانية ومراعاة الظروف الفردية، يمكن لأصحاب الخيل اتخاذ قرارات مدروسة بشأن ما إذا كان يجب نقع العلف أم لا، بما يضمن صحة وسعادة حيواناتهم المفضلة.

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...