الاحد 16 يونيو 2024م - 9 ذو الحجة 1445 هـ

هل يحصل خيلك على ما يكفي من فيتامين د؟

5 يونيو,2024

هناك نقص واضح في المعرفة حول فيتامين د وأهميته في حياة الخيل. لا نعرف فقط كيف تحصل الخيل على هذا الفيتامين من مصادر مختلفة ومدى فعالية كل مصدر، بل نفتقر أيضًا إلى فهم كمية الفيتامين د الضرورية للحفاظ على وظائفها الحيوية وصحتها الجيدة. رغم ذلك، نعلم أن نظام الخيل الغذائي يلعب دورًا كبيرًا في تحديد مستويات فيتامين د في جسمه.

على سبيل المثال، في البشر، تنخفض مستويات فيتامين د خلال أشهر الشتاء. نقضي وقتًا أقل في الخارج، وتكون بشرتنا مغطاة عادة، مما يقلل من تعرضنا لأشعة الشمس فوق البنفسجية وبالتالي يقل إنتاج فيتامين د من خلال الجلد. ورغم أن الحيوانات قد تعاني من نقص فيتامين د بشكل مشابه، إلا أن هذا الأمر ليس شائعًا في الخيل. فهي تتمتع بقدرة طبيعية على الحصول على كميات كافية من فيتامين د، حتى في الظروف التي تقل فيها أشعة الشمس.

يُعرف فيتامين د غالبًا باسم “فيتامين أشعة الشمس”، وله أدوار حيوية متعددة في الجسم. يرتبط ارتباطًا وثيقًا بالكالسيوم وهرمون الغدة الجار درقية لضمان امتصاص الكالسيوم والفوسفور من الأمعاء والكلى. يلعب امتصاص هذه المعادن دورًا أساسيًا في نمو الأسنان والعظام والحفاظ عليها، بالإضافة إلى دعم الأنسجة الأخرى مثل العضلات.

نظرًا لأن فيتامين د يشارك في العديد من الوظائف الحيوية في الجسم، خاصة في الحفاظ على سلامة الهيكل العظمي، فهو عنصر غذائي لا يمكن الاستغناء عنه. يمكن أن تحدث مشاكل صحية خطيرة إذا كان هناك نقص في فيتامين د، وأكثر هذه المشاكل شيوعًا هو الكساح، الذي يؤدي إلى ضعف العظام.

تُظهر الخيل آلية مختلفة في التحكم في مستويات الكالسيوم والفوسفور وفيتامين د مقارنة بالبشر. تتمتع الخيل بمستوى أقل من فيتامين د ومستوى أعلى من الكالسيوم في دمها مقارنة بالحيوانات الأخرى. يتم التخلص من الكالسيوم الزائد عن طريق البول، مما يجعل بولها يبدو غائمًا.

من أين تحصل الخيل على فيتامين د؟

هناك مصدران رئيسيان لفيتامين د: ضوء الشمس والنظام الغذائي. عندما يتعرض الجلد للأشعة فوق البنفسجية من الشمس، يحدث تفاعل كيميائي ينتج عنه فيتامين د، الذي يتم تخزينه في الدهون لاستخدامه لاحقًا. ولأن فيتامين د يُخزن في شكله غير النشط في الخلايا الدهنية، فإنه يحتاج إلى معالجة بواسطة الكبد والكليتين ليتمكن الجسم من استخدامه.

في النظام الغذائي البشري، تتضمن الأطعمة الغنية بفيتامين د الأسماك ومنتجات الألبان. ولحسن الحظ، يمكن للخيل الحصول على فيتامين د من العشب، وتزداد كميته عندما يتم تجفيف العشب في ضوء الشمس لصنع القش. يجب أن يكون العلف عالي الجودة جزءًا رئيسيًا من نظام الخيل الغذائي. كما يمكن استخدام موازنات لضمان حصول الخيل على الفيتامينات والمعادن الحيوية. إذا كان النظام الغذائي للخيل يحتوي على مكملات زيتية، فهذا يوفر مصدرًا إضافيًا لفيتامين د. من المهم تجنب الإفراط في تناول فيتامين د، لأنه قد يكون سامًا عند المستويات العالية.

هل تتأثر مستويات فيتامين د في الخيل بالمواسم؟

لا يبدو أن تغير المواسم يؤثر بشكل كبير على امتصاص فيتامين د في الخيل. خلال فصل الشتاء، تقل الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن الشمس، لكن الدراسات التي أجريت على مستويات فيتامين د في الخيل من مناطق جغرافية مختلفة لم تظهر فروقات كبيرة. في الواقع، لوحظ أن الخيل التي تتعرض لأشعة الشمس لفترات طويلة قد تكون لديها مستويات أقل من فيتامين د مقارنة بالحيوانات الأخرى. هذا يشير إلى أن الخيل تعتمد بشكل أكبر على النظام الغذائي للحصول على فيتامين د بدلاً من التعرض لأشعة الشمس.

ما هي علامات نقص فيتامين د في الخيل؟

من المثير للاهتمام أن مستويات فيتامين د في دم الخيل تكون أقل من تلك التي تؤدي إلى اضطرابات مثل الكساح في الحيوانات الأخرى، مما يشير إلى أن الخيل قد تكون لديها احتياجات أو وظائف مختلفة لفيتامين د. الكساح، الذي يؤدي إلى ضعف العظام، لم يُلاحظ في الخيل كما هو في حيوانات أليفة أخرى.

مع ذلك، الأنظمة الغذائية التي تكون منخفضة في الكالسيوم أو عالية في الفوسفور يمكن أن تؤثر على إنتاج هرمون الغدة  الدرقية وفيتامين د، مما قد يؤدي إلى حالة تعرف بفرط نشاط لدرق الثانوي. هذه الحالة شوهدت في الخيل التي تعاني من سوء التغذية في البلدان النامية، وتتمثل أعراضها في العرج، وتورم عظام الوجه، وفقدان الوزن، وخلع الأسنان.

هل يمكن لأقنعة الذباب أن تمنع فيتامين د؟

يُنتَج فيتامين د عندما تلامس الأشعة فوق البنفسجية الجلد. في البشر، يمكن أن تتأثر مستويات فيتامين د بلون البشرة، الملابس، الموقع الجغرافي، والوراثة. قد نفترض بالتالي أن الخيل التي تعيش في مناطق ذات ضوء شمس أقل، أو الخيل ذات الشعر الكثيف أو البشرة الداكنة، أو تلك التي ترتدي الأقنعة سيكون لديها مستويات أقل من فيتامين د.

ومع ذلك، أظهرت الدراسات أن هذا ليس الحال بالنسبة للخيل. النتائج تشير إلى أن المصدر الرئيسي لفيتامين د للخيل هو نظامها الغذائي. لذلك، من غير المرجح أن تؤثر أقنعة الذباب بشكل كبير على مستويات فيتامين د لدى الخيل.

يبدو أن الخيل تعتمد بشكل أساسي على نظامها الغذائي للحصول على فيتامين د، وليس على التعرض لأشعة الشمس. لذلك، من الضروري ضمان توفير علف عالي الجودة وموازن غذائي مناسب لضمان صحة الخيل وسلامتها.

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...