الاحد 19 مايو 2024م - 11 ذو القعدة 1445 هـ

نصائح فعّالة للوقاية من  تجنب المغص عند الخيل

15 مايو,2024

ظاهرة المغص تُعتبر حالة شائعة وقد تشكل تهديدًا لحياة الخيل، لذا ينبغي على أصحابها اتخاذ إجراءات لمنعها من خلال استخدام استراتيجيات الإدارة والتغذية المُثبتة.

تغيرات في نظام تغذية الخيل، بما في ذلك تغيير نوع العلف أو كميته، يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بالمغص بشكل كبير. لذا، يجب على مالكي الخيل أن يكونوا حذرين عندما يقومون بتغيير الأعلاف، بما في ذلك الحبوب والتبن، حيث أن هذه التغييرات قد تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالمغص بشكل يصل إلى عشر مرات.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي تغيير نوع المراعي التي تتغذى عليها الخيل إلى زيادة خطر الإصابة بالمغص أيضًا. لذا، ينبغي على أصحاب الخيل أن يكونوا حذرين ويتبعوا إجراءات احترازية عند تغيير المراعي.

لتخفيف هذه المخاطر، يُنصح بإضافة مكملات غذائية تحتوي على البريبايوتكس  و الإنزيمات، ومكونات أخرى مفيدة. تشير الأبحاث إلى أن البريبايوتكس يمكن أن يقلل من اضطرابات الأمعاء ويمنع امتصاص البكتيريا الضارة، في حين أن الإنزيمات يمكن أن تعزز عملية الهضم للسكريات والنشويات. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للخميرة أن تعزز هضم الألياف وتعمل على دعم البكتيريا النافعة في الأمعاء.

زيادة الفترة التي يبقى فيها الخيل بدون حركة هي عامل خطر يمكن أن يؤدي إلى انسداد القولون الكبير.

الاهتمام بالخيل وتوفير التمارين اليومية له فوائد عديدة على مختلف المستويات. في الأوقات التي لا يكون فيها الحصول على التمارين ممكنًا بسبب العرج أو التغيرات الجوية أو لأسباب أخرى، يجب على أصحاب الخيل أن يأخذوا بعين الاعتبار عوامل الخطر الأخرى، مثل تقليل كمية الأعلاف المعطاة، وزيادة كمية المياه المتاحة، والاحتفاظ بكمية كافية من التبن أمام مربي الخيل.

عدم الحصول على كمية كافية من المياه النظيفة يعد عامل خطر يمكن أن يؤدي إلى حدوث مغص.

تشير الدراسات إلى أن الخيل التي تمتلك الوصول إلى العشب أو التبن ولكن لا يتوفر لها الماء كانت أكثر عرضة للإصابة بالمغص مقارنة بالخيل التي تتمتع بالقدرة على تناول الطعام والشراب في نفس الوقت. في فصل الشتاء، تشرب الخيل كميات أكبر من الماء إذا كانت محاطة بالتدفئة، وهو أحد السبل التي يتم من خلالها تحفيز الشرب. كما يمكن إضافة الأملاح أو المعادن إلى الطعام لتحفيز العطش وبالتالي المساعدة في تجنب الجفاف.

قد تكون التغيرات في مستويات النشاط مرتبطة بحدوث المغص، سواء كانت زيادات أو نقصانات. لأن التغييرات في نمط التمارين غالبًا ما تترافق مع تغييرات في النظام الغذائي ومستويات الراحة. على سبيل المثال، قد يتم تقديم راحة للخيل المعتاد على التمارين اليومية وتغذيته بالعشب والحبوب، ويتم تغيير ذلك إلى نظام غذائي يعتمد فقط على القش عندما يعاني من العرج، مما يزيد من احتمالات حدوث المغص. في مثل هذه الحالات، قد تكون المكملات الهضمية ذات فائدة في تعزيز صحة الجهاز الهضمي.

يبدو أن الاستخدام المنتظم لمضادات الديدان، بدلاً من الاعتماد على التطهير المتكرر للطفيليات، يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالمغص.

يُعتبر من المنطق استخدام مضادات الديدان بانتظام لمنع وتحكم في الطفيليات، مما قد يساهم في الحد من المغص الناجم عن التهاب جدار الأمعاء أو الأوعية الدموية في الجهاز الهضمي. أظهرت الدراسات أيضًا أن المزارع التي تجري فحوصات برازية منتظمة تشهد انخفاضًا في حالات المغص.

هناك دلائل قوية تشير إلى أن الديدان الشريطية مرتبطة بالانحشار اللفائفي وأشكال أخرى من المغص.

التغذية المكثفة – تقديم كميات كبيرة من الطعام المركز في وجبة واحدة أو اثنتين يزيد من خطر الإصابة بالمغص. يُنصح بتقديم وجبات أصغر حجماً وأكثر تواتراً، لا تزيد عن 2 كيلوغرام من الطعام المركز لكل وجبة.

صحة الأسنان – يمكن أن يرتبط سوء الأسنان بالمغص الانحشاري.

 ممارسة التمارين الرياضية – قد يزيد تقليل مستويات التمرين للخيول التي تتمتع باللياقة البدنية وتمارس التمارين الرياضية بانتظام من فرص الإصابة بالمغص.

الحضانة وامتصاص الريح – الخيل التي تتمتع بالحضانة تكون أكثر عرضة للإصابة بالمغص، خاصة في حالات المغص الاحتباسية.

التنقل والسفر – الخيل تكون أكثر عرضة للإصابة بالمغص بعد السفر.

 فترة ما بعد الولادة – يزداد خطر الإصابة بالمغص لدى الأفراس خلال الشهرين إلى الستة أشهر بعد الولادة.

البنية الفريدة لجهاز هضم الخيل ووظيفته تجعله عرضة بشكل طبيعي لحالات المغص. ومع ذلك، يجب على أصحاب الخيل أن يكونوا على علم ببعض العوامل المرتبطة بزيادة خطر الإصابة بالمغص.

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...