الاثنين 15 يوليو 2024م - 8 محرم 1446 هـ

فوائد الملح لخيلك

5 يوليو,2024

ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة الشديدة يضع ضغوطًا كبيرة على الناس والخيل على حد سواء.

الملح هو أساس الحياة، والخيل لا تحصل على كفايتها منه من خلال لعق كتل الملح. تأكد من حصولها على حصتها اليومية في التغذية، مع توفير كتل الملح أيضًا.

تحتاج الخيل عادةً إلى ما بين 1-2 أوقية من الملح يوميًا لتلبية احتياجاتها من الصوديوم والكلوريد في الظروف العادية، ولكن هذه الكمية يمكن أن ترتفع إلى 4-6 أوقية يوميًا في الأجواء الحارة جدًا أو أثناء التمارين المكثفة التي تؤدي إلى فقدان العرق بشكل كبير.

مكونات الملح

الملح هو “كلوريد الصوديوم”، ويجب عدم الخلط بينه وبين أملاح إبسوم (كبريتات المغنيسيوم). ملح الطعام هو كلوريد الصوديوم، وأحيانًا يضاف إليه اليود. إذا كنت تقدم مكملات الفيتامينات والمعادن، فإنها تلبي احتياجات اليود للخيل، وإلا فإن الملح المعالج باليود ضروري.

فقدان الملح اليومي للخيل  يفقد حوالي 20 جرامًا من الملح يوميًا عن طريق البول والبراز حتى وهو واقف في المرعى. إذا لم تقدم ما لا يقل عن ملعقة كبيرة من الملح يوميًا، فإن الخيل  سيعاني بسرعة، ويزداد الفقدان إذا كان الخيل يتعرق.

الكمية الموصى بها

القاعدة الجيدة هي إضافة 10 جرامات من الملح لكل 100 كجم من الوزن الحي. على سبيل المثال، الخيل الذي يزن 500 كجم يحتاج إلى حوالي 50 جرامًا من الملح يوميًا، أي ما يعادل ملعقتين كبيرتين ممتلئتين. يحتاج إلى أكثر إذا كان يعمل بجهد أو يتعرق.

وظيفة الكلى

كلى الخيل  فعالة جدًا في الحفاظ على مستوى ثابت من الصوديوم عن طريق تعديل كمية الماء والصوديوم التي تفرز في البول. يجب أن يكون تركيز الصوديوم في سوائل الجسم محددًا، ويوازن الجسم بين مقدار الماء الذي يشربه الخيل  وكمية البول للحفاظ على تركيزات الصوديوم الصحيحة. عدم تحقيق هذا التوازن يؤدي إلى مشاكل أيضية.

نقص الملح في النظام الغذائي للخيل يمكن أن يؤدي إلى سلوكيات غير طبيعية في التغذية، مثل لعق أو مضغ الأشياء التي تحتوي على الملح أو لعق التراب. كما قد يقل استهلاك الماء، مما يزيد من خطر الإصابة بالمغص . وفي الحالات الأكثر شدة، قد تتوقف الخيل عن تناول الطعام وتعاني من فقدان التنسيق الإرادي لحركة العضلات.

واحدة من الحلول الجيدة للحفاظ على استهلاك الخيل للملح طوال العام هي توفير الملح لها بشكل حر، سواء في حظيرتها أو في المغذيات المعدنية المغطاة. وقد لوحظ أن استهلاك الملح من الملح المذاب يكون أعلى منه من كتل الملح، نظرًا لسهولة تناوله. قد يجد الخيل  صعوبة في لعق كمية كافية من الملح من كتل الملح لتلبية احتياجاته المتزايدة أثناء ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة.

من الضروري أيضًا توفير المياه العذبة في درجات حرارة مناسبة في جميع الأوقات، حيث تميل الخيل إلى استهلاك كميات أقل من الماء إذا كانت درجة حرارته مرتفعة جدًا، على الرغم من أنها تحتاج إلى شرب المزيد من الماء في الظروف الحارة والرطبة.

العديد من الأعلاف التجارية تحتوي على 0.5-1.0٪ من الملح، لكن الخيل تستفيد أيضًا من توفر الملح بشكل حر. توفير كتلة الملح أفضل من عدم توفير الملح، لكنه قد لا يكون فعالًا في الحفاظ على استهلاك الملح مثلما يفعل الملح المذاب المضاف إلى الأعلاف عند الحاجة إلى كميات أكبر في الطقس الحار والرطب.

توفير الملح بشكل حر هو أداة إدارة فعالة تساعد الخيل على تناول الطعام والشراب بشكل جيد على مدار العام.

تحفيز الاستجابة للعطش

نقص الصوديوم يمنع تحفيز الاستجابة للعطش، مما يجعل الخيل يشرب كميات أقل من الماء. إذا تعرق الخيل قد يؤدي ذلك إلى الجفاف. لذلك تحتوي الإلكتروليتات المعبأة على مستويات جيدة من الملح لتعويض الفاقد. عندما تزيد مستويات الصوديوم، تتحفز استجابة العطش، مما يجعل الخيل  يشرب المزيد من الماء.

الخيل التي تتعرق بسهولة

الخيل التي تتعرق بسهولة أو لا تتعرق على الإطلاق (انعدام التعرق) تحتاج إلى المزيد من الملح في طعامها.

من المهم أيضًا أن يحصل خيلك  على مياه عذبة ونظيفة، حيث إن إضافة الملح إلى النظام الغذائي ستجعله يرغب في شرب المزيد. في الطقس الحار، تصبح أحواض المياه البلاستيكية، وخاصة السوداء منها، دافئة ومقززة، لذا يجب تنظيفها بانتظام.

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...