الاحد 16 يونيو 2024م - 9 ذو الحجة 1445 هـ

تغيرات سماد روث الخيل الموسمية

10 يونيو,2024

بعض الخيل تعاني من سيلان البراز الموسمي، خاصة في أواخر الخريف حتى بداية الربيع، رغم أن الغذاء ونمط الحياة لم يتغير فقد يخضع الخيل لفحص العديد من الأطباء البيطريين دون الوصول إلى سبب واضح.

إذا لاحظت تغيرًا في براز خيلك ليصبح طريًا أو مائيًا، عليك البحث عن السبب. إذا لم يكن هناك تغيير واضح في نظامه الغذائي، استشر الطبيب البيطري. قد يجري الطبيب فحصًا شاملًا يتضمن تحليل الدم وفحصًا بدنيًا لتقييم الحالة العامة للخيل . يتضمن الفحص البدني التحقق من حالة الترطيب ودرجة الحرارة والاستماع إلى القلب والرئتين والجهاز الهضمي.

روث الخيل هو مزيج من فضلات الخيل والبول والقش، ويعتبر سمادًا عضويًا ذو قيمة خاصة. بالإضافة إلى العناصر الغذائية الأساسية، يحتوي أيضًا على كمية كبيرة من المغنيسيوم والعديد من العناصر. يُصنف هذا الروث كسماد نباتي، مما يعني أنه يوفر بسرعة كميات كبيرة من العناصر الغذائية للنباتات. ومع ذلك، فإن خصائصه في تحسين التربة، مثل تعزيز تكوين الدبال، تكون معتدلة نسبيًا.

يمكن للطبيب البيطري أن يحدد ما إذا كانت المشكلة تتعلق بالجهاز الهضمي أو جهاز عضوي آخر. فحص البراز يمكن أن يكشف عن الطفيليات أو الرمل، مما يساعد في تحديد العلاج المناسب مثل برنامج التخلص من الديدان أو معالجة وجود الرمل.

عادة ما تتضمن التحقيقات الإضافية فحصًا للأسنان لتقييم حالتها. قد يؤدي تغير محتوى الماء في البراز إلى زيادة حجم جزيئات الألياف (القش)، والذي يمكن أن يكون ناتجًا عن مشاكل في الأسنان يمكن تحسينها أو تصحيحها من خلال تعويم الأسنان الروتيني. عندما تكون لدى الخيل المسنة أسنان سيئة (مثل الفم المموج أو الأسنان التي تحتوي على نقاط حادة وخطافات)، فإنها تواجه صعوبة في تحطيم الألياف إلى جزيئات صغيرة بما يكفي للهضم. هذا يؤدي إلى زيادة حجم الجزيئات، مما يسحب المزيد من الماء إلى الأمعاء، وبالتالي يؤدي إلى براز طري أو إسهال.

في بعض الحالات، قد يكون التغير في طبيعة البراز ناتجًا عن عدوى معوية مثل التحديات البكتيرية أو الفيروسية. يمكن للطبيب البيطري تحديد وجود هذه الكائنات. إذا كان الخيل يعاني من عدوى، فإنه غالبًا ما يبدو خاملاً، يعاني من حمى، وقد يكون لديه تغير في الشهية. في مثل هذه الحالات، يمكن للطبيب البيطري إجراء فحوصات تشخيصية بكتيرية أو اختبار تفاعل البوليميراز المتسلسل (PCR) للكشف عن أي كائنات دقيقة.

في بعض الحالات، قد لا توجد مشكلة صحية أولية تسبب البراز الرخو المتقطع أو الإسهال. العمل مع الطبيب البيطري يمكن أن يساعد في ضمان عدم وجود سبب آخر لزيادة محتوى الماء في البراز. على الرغم من أن هذه الحالات قد تكون صعبة، طالما أن الخيل يشرب كمية كافية من الماء ويحافظ على توازنة فإن البراز الرخو المتقطع لا يسبب مشكلة صحية كبيرة.

تعتبر تغيرات سماد روث الخيل الموسمية ظاهرة معقدة تتأثر بعوامل متعددة مثل التغيرات في تغذية الخيل، حالة أسنانها، والتغيرات البيئية. بينما يمكن أن تكون هذه التغيرات مزعجة، فإن فهم أسبابها والعمل مع الأطباء البيطريين يمكن أن يساعد في تحديد العلاجات المناسبة وضمان صحة الخيل وسلامة التربة المستخدمة.

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...