الاحد 16 يونيو 2024م - 9 ذو الحجة 1445 هـ

انسداد والتهاب المريء في الخيل

6 يونيو,2024

انسداد والتهاب المريء، المعروف أيضًا بالاختناق، هو حالة طبية طارئة تتطلب اهتمامًا فوريًا لدى الخيل. من الجدير بالذكر أن بعض حالات الاختناق تشفى تلقائيًا دون الحاجة إلى تدخل طبي.

المريء هو الأنبوب الذي يربط بين الفم والمعدة في جسم الخيل وعندما يتعرض لالتهاب أو انسداد، يمكن أن يكون الأمر خطيرًا للغاية لصحة الخيل حيث يمكن أن يؤدي إلى مشاكل خطيرة بما في ذلك الموت إذا لم يتم التدخل العلاجي بسرعة كافية.

عندما نتحدث عن التهاب المريء، فإننا نشير إلى حالة تؤثر على الأنسجة الداخلية لهذا الأنبوب، مما يؤدي إلى تهيجها واحمرارها وحدوث التورم والألم. وهذا غالبًا ما يحدث نتيجة لأسباب مثل تناول الطعام الحاد أو الذي يسبب تهيجًا، أو عندما يتضرر جدار المريء بسبب وجود أجسام غريبة فيه، أو حتى بعض الأمراض المعدية.

الأعراض التي قد تشير إلى التهاب المريء تشمل زيادة في إفراز اللعاب مع صعوبة في البلع والألم، وربما رجوع الطعام مع الدم أو المخاط، وسعال قوي مع حركة عضلات الرقبة والبطن، ويمكن أيضًا أن يُلاحظ الخيل الألم عند لمس المنطقة المصابة من المريء.

عندما يتم تشخيص التهاب المريء، يتم عادة علاجه بواسطة إيقاف تناول الطعام لفترة معينة وإعطاء الخيل السوائل والمغذيات عبر الوريد، وأحيانًا يُستخدم العلاج بالمضادات الحيوية لمكافحة العدوى. كما يمكن أن يتطلب العلاج الحفاظ على راحة الخيل وتقديم بعض الرعاية الداعمة للمساعدة في شفائه.

بعد التهاب المريء، قد يحدث انسداد طبيعي في المريء، وهذا يعتبر جزءًا من عملية الشفاء الطبيعية. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يكون الانسداد نتيجة لمرض آخر مثل الدرن. يحدث الانسداد في الجزء الأخير من المريء الذي يوجد في منطقة الصدر، ويكون من الصعب رؤيته أو تحديده بالمس. انسداد المريء (الاختناق) هو حالة يتم فيها انسداد المريء بواسطة كتل الطعام أو الأجسام الغريبة، وهو المرض الأكثر شيوعًا في الخيل. غالبًا ما يحدث الانسداد عندما يتناول الخيل بسرعة الحبوب الجافة أو لب البنجر أو التبن، كما أن الأسنان المريضة قد تقلل من قدرة الخيل على مضغ العلف بشكل صحيح.

تناول لب بنجر السكر غير المنقوع بشكل كافٍ يمكن أن يسبب اختناقًا في الخيل، حيث تتضخم المادة الليفية الجافة عند امتصاصها اللعاب في المريء. هذه الكتلة المتوسعة تسد تجويف المريء وتفاقم الانسداد مع مرور المزيد من الكتل.

أعراض الاختناق هي ارتجاع الطعام من خلال فتحتي الأنف. عندما يتم تصريف اللعاب والطعام من الأنف، قد تتسرب المواد إلى مجرى الهواء، مما يؤدي إلى السعال. قد يسيل لعاب الخيل بشكل مفرط أو يطحن أسنانه، وقد يبدو قلقًا ويمدد أو يقوس رقبته، لكنه قد يستمر في محاولة الأكل أو الشرب. يجب إبعاد الخيل عن الطعام والماء، أو إزالة الطعام والماء من مربطه. خلال الفحص، يمكن للطبيب البيطري الشعور بالأشياء العالقة في الجزء العلوي من المريء. ويمكن استخدام المنظار أو فشل تمرير أنبوب التغذية لتأكيد التشخيص.

العديد من حالات الانسداد الناجمة عن تناول الحبوب أو التبن بشراهة تتحسن تلقائيًا. يجب إبعاد الخيل عن الطعام والماء حسب توجيهات الطبيب البيطري. قد يصف الطبيب مهدئات خفيفة أو مرخيات العضلات أو أدوية أخرى. كلما طال أمد الانسداد، زاد خطر تلف أنسجة المريء والمضاعفات مثل الالتهاب الرئوي الناجم عن استنشاق جزيئات الطعام إلى الرئتين.

إذا لم يُزال الانسداد خلال ساعات قليلة، سيحاول الطبيب البيطري إزالته باستخدام أنبوب تغذية يوضع عبر الأنف. عادة ما يؤدي الضخ المتكرر وشفط الماء الدافئ من قبل الطبيب البيطري إلى تفكيك الطعام المتأثر. إذا لم يكن هذا فعالاً، فقد يكون من الضروري إجراء تنظيف إضافي تحت التخدير العام.

بعد إزالة الكتلة، يجب فحص المريء بالمنظار للتأكد من زوال الانسداد والبحث عن مضاعفات مثل تلف بطانة المريء أو الأسباب الكامنة مثل وجود جيب داخل جدار المريء. ينبغي نقع الطعام بالماء وتقديمه تدريجيًا حسب التوجيهات. قد يتلقى الخيل مضادات حيوية وأدوية للألم عن طريق الحقن، وقد يحتاج المريء إلى فحص مرة أخرى لمراقبة الشفاء.

المضاعفات الرئيسية للاختناق تشمل الالتهاب الرئوي التنفسي الناجم عن استنشاق الطعام. قد يؤدي الانسداد طويل الأمد إلى موت أنسجة المريء بسبب الاتصال المطول بكتلة الطعام، ويمكن أن تنتج تضيقات المريء من الأنسجة الندبية (تسمى التضيقات). يمكن أن يتمزق المريء أيضًا، وهو ما قد يكون مميتًا، خاصة إذا حدث داخل الصدر. إذا كان التمزق في الرقبة، فقد يستجيب للتصريف والتنظيف ووضع أنبوب التغذية.

بعض حالات الانسداد لا تكون بسبب انسداد الطعام في المريء نفسه، بل نتيجة إصابة الرقبة أو الأنسجة المحيطة بها، مما يؤدي إلى انقباض المريء. يمكن تشخيص هذه الحالات من خلال تاريخ من الاختناق أو الانسداد المتكرر، وقد يستخدم الطبيب البيطري التنظير أو الأشعة السينية مع مادة التباين لتحديد موقع الانسداد. إذا كانت المشكلة خارج المريء، فقد تكون الجراحة ضرورية لتحديدها وتصحيحها.

تضيق المريء

تظهر أحيانًا تضيقات المريء غير المعروفة الأسباب في المهرات. قد يكون التشخيص صعبًا لأن الأعراض تشبه تلك التي تظهر في المهرات ذات الحنك المشقوق، أو الخراجات في الحلق، أو الحنك الرخو النازح. عادةً ما تكون تضيقات المريء لدى الخيل الأكبر سنًا نتيجة لأضرار ناتجة عن انسداد المريء . يتم تأكيد التشخيص عن طريق إدخال منظار داخلي (أنبوب مرن مزود بكاميرا صغيرة في نهايته) لفحص المريء. بناءً على السبب، يمكن علاج الحالة بتغيير النظام الغذائي (مثل نقع الطعام)، أو التوسيع (تمديد المنطقة الضيقة)، أو الجراحة.

أورام المريء في الخيل

الورم الأكثر شيوعًا في المريء لدى الخيل هو سرطان الخلايا الحرشفية. التوقعات بالنسبة لهذه الحالة غير مؤكدة. قد تُعالج بعض أنواع الأورام بالجراحة، لكن معظمها يكون واسع الانتشار بحيث لا يمكن إزالته. إذا لم تكن الجراحة ممكنة وكان الخيل يعاني، فيجب التفكير في القتل الرحيم.

يمكن أن يبدو الانسداد مزعجًا، خاصة إذا لم تره من قبل. عندما تتعثر كتلة من العلف الممضوغ بشكل سيء أو قطعة كبيرة من التفاح في مريء الخيل قد تتشنج العضلات وتثبتها في مكانها، مما يؤدي إلى السعال والتقيؤ وإنتاج كميات كبيرة من اللعاب والإفرازات الأنفية.

على عكس الانسداد عند البشر، لا يتعارض الاختناق في الخيل مع القدرة على التنفس، لذلك لا يشكل تهديدًا مباشرًا للحياة. في الواقع، عادة ما يهدأ الاختناق من تلقاء نفسه. ومع ذلك، إذا لم يحدث ذلك، فيجب اتخاذ إجراء سريع لمنع مشكلة بسيطة من التسبب في مضاعفات خطيرة.

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...