الاثنين 15 يوليو 2024م - 8 محرم 1446 هـ

الجفاف عند الخيل

4 يوليو,2024

يمكن أن يصاب أي خيل بالجفاف بغض النظر عن عمره أو مكان تواجده. تكون الخيل الرياضية، وتلك التي تعاني من حالات مثل عدم التعرق، والخيل التي تعيش في بيئات تتغير فيها الظروف المناخية بشكل كبير، أكثر عرضة للإصابة بالجفاف. من الضروري مراقبة كمية الماء التي يتناولها خيلك ومستوى التمرين، وأن تكون قادرًا على التعرف على علامات الجفاف أو الانزعاج، حيث يمكن أن تشير إلى مشكلة صحية أساسية.

مفهوم الجفاف عند الخيل

هو عدم احتواء جسم الخيل على كمية المياه والسوائل الواجب توفرها.

يعاني الخيل من الجفاف عندما لا يحتوي جسمه على كمية كافية من الماء والسوائل الضرورية. ويمكن أن يكون هذا الجفاف خفيفًا أو متوسطًا أو شديدًا، اعتمادًا على كمية السوائل المفقودة أو غير المعوضة. وعندما يكون الجفاف شديدًا، فإن ذلك يمكن أن يشكل خطرًا على حياة الخيل .

بالإضافة إلى فقدان الماء، يفقد الخيل مجموعة من المعادن الهامة مثل الصوديوم والكلورايد والبوتاسيوم والكالسيوم. وعند فقدان السوائل من مجرى الدم لتصنيع العرق، يحدث نقص في حجم الدم، زيادة في لزوجته، وتناقص في كفاءة الوظائف الخلوية، مع تناقص نسبة الأكسجين المحمول في الدم وارتفاع درجة حرارة الجسم.

في حالات الجفاف الخفيفة والمتوسطة، تقل لياقة الخيل. أما في الحالات الشديدة، فقد يؤدي الجفاف إلى الموت، حيث يؤدي نقص تدفق الدم إلى تقليل الأكسجين في الأنسجة، مما يؤثر سلبًا على العضلات. كما يؤدي فقدان المعادن مثل الصوديوم والبوتاسيوم إلى اضطرابات في وظيفة الأعصاب، مما يمكن أن يؤدي إلى ظهور أعراض مثل التنفس البطني الارتعاشي، نتيجة لتقلص الحجاب الحاجز في نفس وقت انقباض القلب.

أعراض الجفاف عند الخيل

تشمل العلامات التي قد تشير إلى أن خيلك يعاني من الجفاف:

– التعب أو انخفاض مستوى الطاقة

– فقدان الشهية

– جفاف الجلد

– مغص

أسباب الجفاف عند الخيل

يعد الجفاف شائعًا في المناطق ذات المناخ الحار أو الرطب، وكذلك خلال الفترات الباردة من السنة عندما يكون الخيل أقل رغبة في شرب الماء أو يجد صعوبة في الوصول إليه. كما يمكن أن تصاب الخيل الرياضية، مثل خيل السباق، بالجفاف بسهولة بسبب التمارين المكثفة والتعرق الزائد.

تتضمن مظاهر الجفاف الأخرى تقليل إخراج البول، وزيادة تركيز أكسيد الرصاص، وفقدان مرونة الجلد. يمكن معرفة إذا ما كان الخيل مصابًا بالجفاف من خلال اختبار بسيط يتم فيه جذب جلد الرقبة، والذي يجب أن يعود إلى وضعه الطبيعي فورًا. إذا استغرق الجلد أكثر من ثانيتين للعودة إلى وضعه الطبيعي، فإن الخيل يعاني من الجفاف.

هناك اختبار آخر لتحديد الجفاف وهو قياس وقت امتلاء الأنابيب الشعرية في اللثة. إذا استغرق الأمر أكثر من ثانيتين للعودة إلى اللون الوردي بعد الضغط، فإن الخيل يعاني من الجفاف. إذا استغرق الأمر أربع ثوانٍ، فهذا يشكل خطرًا كبيرًا على حياة الخيل مع ضعف النبض، والتنفس اللاهث، ووجه جاف، وفقدان الوزن، وتغير في شكل العينين.

لعلاج الجفاف، من الضروري التدخل السريع من قبل الطبيب البيطري. للوقاية، يجب تشجيع الخيل على الشرب بانتظام أثناء المنافسات، وإعطائها المحاليل المناسبة. في حالات الجفاف الشديدة، تُعطى السوائل عن طريق الوريد. يُنصح أيضًا بخفض حرارة الخيل المصاب بالجفاف بسرعة باستخدام الماء البارد. يتم تبريد الخيل عن طريق رشها بالماء البارد، ثم تركها لتتجول لفترة قصيرة قبل تكرار العملية. من المهم أيضًا تجنب استخدام الماء المثلج وإعطاء الخيل جرعات منتظمة من الماء للحفاظ على رطوبتها.

الخيل المجهدة قد تفرط في الحركة وتتعرق باستمرار دون شرب كميات كافية من الماء، مما يؤدي إلى الجفاف. كما يمكن أن تؤدي فترات السفر الطويلة في مقطورة الخيل إلى انخفاض الشهية والعطش لدى الخيل. وتشمل الأسباب الأخرى للجفاف حالات مثل انحلال الربيدات الجهدي، الإسهال، والتهاب القولون.

تأثير نقص شرب الماء على الخيل

إذا لم يستهلك خيلك كمية كافية من الماء، فقد يصاب بالجفاف أو المغص، أو قد يضعف جهازه المناعي ويصبح أكثر عرضة لأمراض أخرى. من الضروري التأكد من ترطيب خيلك بشكل كافٍ على مدار العام، خاصةً خلال أوقات التوتر، الطقس القاسي، وأوقات التمارين المكثفة.

من الضروري مراقبة علامات واتخاذ التدابير اللازمة للوقاية منه، خاصة في الأجواء الحارة. العناية المناسبة والتدخل السريع يمكن أن يساعدا في الحفاظ على صحة الخيل ومنع المضاعفات الخطيرة المرتبطة بالجفاف.

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...