الاحد 16 يونيو 2024م - 9 ذو الحجة 1445 هـ

التهاب الصفيحة في الخيل

4 يونيو,2024

قد يكون اكتشاف العلامات المبكرة لإصابة الخيل بالتهاب الصفيحة أمرًا صعبًا، حيث تختلف الأعراض تبعًا لشدة الحالة. في الواقع، كشفت دراسة أجريت أن العديد من المالكين يجدون صعوبة في التعرف على علامات التهاب الصفيحة. وأظهرت الدراسة أن 45% من الملاك لم يتمكنوا من ملاحظة أن خيلهم كانت تعاني من هذا المرض، مما أدى إلى عدم تشخيص الحيوانات أو علاجها بشكل صحيح.

التهاب الصفيحة هو حالة مؤلمة وشائعة تصيب أقدام الخيل والمهور، وقد تؤدي في الحالات الشديدة إلى القتل الرحيم. يعتبر هذا المرض من أخطر الحالات التي يمكن أن تؤثر على الخيل، حيث يمكن أن يؤدي بسرعة إلى تكاليف بيطرية باهظة أو مطالبات بالتأمين الصحي لخيلك.

ما هو التهاب الصفيحة في الخيل؟

التهاب الصفيحة هو حالة التهابية مؤلمة تؤثر على الحوافر، مما يتسبب في أعراض تتراوح بين تشققات خفيفة إلى عدم القدرة على الوقوف أو المشي. قد تؤدي هذه الحالة إلى نمو غير طبيعي لجدار الحافر، مما يسبب عدم انتظام في شكله. من الجدير بالذكر أن نوبة خفيفة من التهاب الصفيحة قد تتفاقم بسرعة لتصبح حالة حادة.

تزيد احتمالية الإصابة بالتهاب الصفيحة في فصول معينة من السنة، خاصة بين الخيل والمهور التي تعاني من زيادة الوزن. في الربيع، يبدأ العشب بالنمو وتتناوله الخيل التي لم تفقد وزنها خلال الشتاء، مما يزيد من احتمالية الإصابة. ومع استمرار نمو العشب خلال الصيف والخريف، تزداد حالات التهاب الصفيحة التي يشهدها الأطباء البيطريون في هذه الفصول.

ماذا يحدث في الحافر الصفائحي؟

لفهم التهاب الصفيحة، يجب أن نبدأ بفهم الحالة الطبيعية لقدم الخيل . في الخيل السليم، يتعلق عظم الدواسة داخل كبسولة الحافر، ويرتبط جدار الحافر بعظم الدواسة من خلال نتوءات تشبه الأصابع تُعرف بالصفيحة، التي تشكل روابط ضيقة. هذا الترابط القوي يساعد الخيل في توزيع وزنه بشكل متساوٍ على كامل القدم.

عندما يُصاب الخيل بالتهاب الصفيحة، تلتهب الصفيحة وتبدأ في الانفصال، مما يُضعف الرباط المتين بين جدار الحافر وعظم الدواسة. عند تحميل الخيل وزنه على حافر مصاب بالتهاب الصفيحة، قد يتسبب هذا في دوران عظم الدواسة للأسفل، وهي عملية مؤلمة للغاية. لهذا السبب، يوصي الأطباء البيطريون في كثير من الأحيان بتقييد حركة الخيل لمنع انفصال الصفيحة وتجنب دوران عظم الدواسة.

في الحالات الشديدة، يمكن لعظم الدواسة أن يدور بشكل كامل ويخترق نعل القدم، مما يجعل القتل الرحيم الخيار الوحيد المتبقي. يظهر الرسم البياني أدناه مقارنة بين حافر صحي وحافر مصاب بالتهاب الصفيحة، ويُظهر التغييرات في موضع الصفيحة وعظم الدواسة.

مسببات رئيسية لالتهاب الصفيحة في الخيل

كان يُعتقد سابقًا أن العشب الخصب هو السبب الرئيسي، ولكن تبين أن الأمر أكثر تعقيدًا من ذلك. هناك  أسباب رئيسية لالتهاب الصفيحة في الخيل:

الأمراض

يمكن أن يحدث التهاب الصفيحة عندما تكون الخيل في حالة صحية حرجة بسبب عدوى شديدة أو مرض إنتاني، مثل تسمم الدم، أو التهاب القولون الذي يسبب إسهالًا شديدًا، أو احتباس الولادة في الفرس، أو حالات المغص الحادة. لحسن الحظ، تمثل هذه الحالات نسبة قليلة من التهاب الصفيحة، وتكون هذه الخيل تحت الرعاية البيطرية بالفعل.

التحميل الزائد على أحد الأطراف

يُعتبر التهاب الصفيحة البرية في الخيل نادرًا، ويحدث عادةً بعد إصابة خطيرة أو كسر في الساق. حينها، يقوم الخيل بتحميل الوزن الزائد على الساق السليمة لتجنب الضغط على الساق المصابة، مما يؤدي إلى التهاب الصفيحة في الساق غير المصابة.

الهرمونات

يعد السبب الأكثر شيوعًا لالتهاب الصفيحة هو وجود حالة هرمونية كامنة. هناك تفاعل معقد بين ثلاث حالات هرمونية تؤدي إلى التهاب الصفيحة:

   مرض كوشينغ(أو خلل الوظيفة الوسيطة للغدة النخامية.

   متلازمة التمثيل الغذائي للخيل .

   مقاومة الأنسولين.

تزيد هذه الحالات من خطر الإصابة بالتهاب الصفيحة ويمكن أن تحدث منفردة أو مجتمعة. غالبًا ما يكون الدافع الذي يحولها من حالة “معرضة للخطر” إلى إصابة فعلية بالتهاب الصفيحة مرتبطًا بالنظام الغذائي للخيل .

ربط العشب بالتهاب الصفيحة في الخيل

يحتوي العشب على سكريات بسيطة وكربوهيدرات مخزنة مثل النشا. عند تناول الخيل أو المهر للعشب، ينتج جسمه الأنسولين، الذي يساعد الخلايا على امتصاص السكريات. لكن في الخيل التي تعاني من مقاومة الأنسولين، لا تستجيب الخلايا بشكل طبيعي، مما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الأنسولين، وبالتالي التسبب في التهاب الصفيحة. غالبًا ما تكون الخيل والمهور المصابة بمرض كوشينغ أو متلازمة التمثيل الغذائي للخيل عرضة لمقاومة الأنسولين. في حالة الصيف الجاف والحار، يجب على أصحاب الخيل أن يكونوا يقظين في الخريف، خاصة إذا أصبح الطقس رطبًا ودافئًا، مما يؤدي إلى نمو العشب الجديد. ورغم أن هذا العشب ليس مقلقًا لجميع الخيول، إلا أنه يمثل خطرًا على الخيل التي تعاني من حالات هرمونية كامنة قد تؤدي إلى التهاب الصفيحة.

علامات وأعراض التهاب الصفيحة في الخيل

تشمل العلامات الدقيقة لالتهاب الصفيحة

العرج: يتراوح من خفيف إلى شديد، وقد يؤثر على قدم واحدة أو اثنتين أو كل الأقدام الأربعة، وغالبًا ما يزداد سوءًا عند الدوران في دوائر.

التألم عند المشي

مشية قاسية: تكون ملحوظة بشكل خاص عند الانتقال من الأرض الناعمة إلى الأرض الصلبة.

زيادة وقت الاستلقاء.

كراهية التقاط القدمين.

الإحجام عن الحركة في الإسطبل أو الحقل.

ألم أثناء أو بعد البيطار: لا ينبغي أن يشعر الخيل بعدم الراحة بعد زيارة البيطار.

زيادة الحرارة داخل القدم.

زيادة النبض في الشريان الرقمي.

تباعد حلقات الحافر: تكون المسافة بين حلقات النمو أوسع عند الكعب منها عند إصبع القدم، أو وجود شقوق في الحافر، أو كدمات، أو دم في الخط الأبيض.

علامات حادة لالتهاب الصفيحة

تشير الأعراض التالية إلى أن الخيل أو المهر يعاني من ألم شديد وتحتاج إلى عناية بيطرية فورية:

التردد أو عدم القدرة على الوقوف.

التأرجح على الكعبين لتخفيف الضغط عن الصفيحة المؤلمة بالقرب من إصبع القدم.

تحويل الوزن من جانب إلى آخر.

زيادة معدل ضربات القلب والتنفس.

التعرق.

فقدان الشهية.

يمكن أن تظهر على الخيل والمهور المصابة بالتهاب الصفيحة علامة واحدة أو أكثر، لذا إذا أظهر خيلك أيًا من الأعراض المبكرة، اتصل بالطبيب البيطري فورًا. الطبيب البيطري هو الشخص الأفضل لفحص خيلك وتقديم العلاج والمشورة بشأن التغييرات الإدارية اللازمة لمساعدته.

يُعد التهاب الصفيحة الحاد حالة طارئة، ويمكن أن يؤدي عدم علاجه إلى عواقب مؤلمة طويلة الأمد. إن التشخيص المبكر والعلاج الفوري يمكن أن يخففا الألم ويقللا من خطر حدوث ضرر دائم.

كيفية الوقاية من التهاب الصفيحة في الخيل

تحدث مع الطبيب البيطري حول ما إذا كان من الضروري إجراء اختبارات هرمونية لخيلك أو مهرك، مثل اختبار مرض كوشينغ، أو فحص مقاومة الأنسولين، أو متلازمة التمثيل الغذائي للخيل . يلاحظ الأطباء البيطريون ارتفاعًا في حالات التهاب الصفيحة خلال فصل الخريف، حيث يشهد هذا الوقت من السنة ارتفاعًا طبيعيًا في هرمون الموجه لقشر الكظر ، الذي يتم قياسه عند اختبار كوشينغ، وهذا الارتفاع يمكن أن يرتبط ببداية التهاب الصفيحة.

طرق أخرى لتقليل خطر التهاب الصفيحة:

استخدام الرعي الشريطي: إدخال الخيل تدريجيًا إلى العشب الجديد لتجنب التهامها.

استخدام كمامة الرعي: للحد من كمية العشب التي يمكن لخيلك تناولها، مما يسمح له بالرعي في مساحة أكبر بأمان.

زيادة التمارين: لزيادة حرق السعرات الحرارية.

استبدال التبن : لتقليل عدد السعرات الحرارية التي يحصل عليها الخيل . نقع التبن يمكن أن يقلل من محتوى السعرات الحرارية بشكل أكبر.

تجنب المكافآت: مثل الجزر والتفاح والحبوب، لأنها تحتوي على سعرات حرارية عالية وتؤثر على أسنان الحصان.

في النهاية، يمكن الوقاية من التهاب الصفيحة في الخيل باتباع إجراءات وقائية بسيطة مثل التحدث مع الطبيب البيطري، واستخدام الرعي الشريطي، وزيادة التمارين، وتغيير نوعية التبن المستخدم. يمكن لهذه الخطوات المبادرة أن تحمي صحة خيلك وتقلل من خطر الإصابة بالتهاب الصفيحة، مما يضمن له حياة صحية ونشطة.

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...