السبت 08 اغسطس 2020م - 18 ذو الحجة 1441 هـ

إلسا .. تبنت فرسا حُرة و نجحت في التعامل معها من دون عقاب ومكافئات !

10 يوليو,2020

هل سيسمح لك حصانك بركوبه إذا لم تمارس معه سياسة التهديد والعقاب أو المكافأة والتشجيع ؟

وإذا كان الجواب نعم ، ستكون مدرب / فارس / مالك فريد من نوعه لأنك استطعت أن تبني علاقة قوية مع حصانك!

“إلسا سنكلير” سألها صديقها نفس السؤال ، فأثار فضولها وجعلها تفكر وتتأمل كثيرا .

تقول إلسا:

“وجدت نفسي أتساءل ، ما الذي يحتاجه الحصان لكي يرغب حقًا في القيام بكل الأشياء التي أريد القيام بها؟ “

بحثت إلسا كثيرا ، لكنها لم تستطع العثور على أي معلومات تفيدها بهذ الخصوص !

مع الوقت قررت أن تجرب التعامل مع الخيل من دون أدوات فقط بالاعتماد على لغة الجسد

لم تكن سنكلير مدربة خيول عادية ، اعتادت ان تركب الخيل من سن السابعة وفي سن السادسة عشرة حصلت على شهادة عالمية في مجال تدريب الخيل .
بدأت البحث عن حصان لا يزال لديه “إرادة حرة” و “إحساس قوي بالذات” للعمل معه واخترت فرس جميلة اسميتها ميرنا.

“في الوقت نفسه ، تبنيت فرسا ثانية ،كان من المهم بالنسبة لي أن تتمتع ميرنا بحياة طبيعية قدر الإمكان .

“لقد استخدمت الحكمة التي تعلمتها خلال السنوات الماضية أصررت على منح الحصان حرية المشي ، ومنحتها حرية تركي إذا لم يُعجبها ما نفعله. الشيء الذي يختلف تمامًا عما يفعله الآخرون ، هو أنه كان لديها دائمًا خيار في اي عمل نقوم به معا ، وإذا اختارت هي شيئًا لا يعجبني ، كنت احاول أن اشرح لها ذلك بدون حبل أو عصا أو سياج ، فقط عن طريق محادثتها !

وعلى الجانب الآخر ، إذا فعلت أشياء تعجبني ، كنت أكافئها “بدون رشاوى أو مكافآت غذائية .

خلال سنة فقط وصلت الفرس ميرنا الى المرحلة التي تجعلها تعتقد او تشعر بأن المكافأة هي السعادة والطمأنينة التي تشعر بها عندما نكون معا !

“لم أكن واثقة حقا في النتيجة لكنني اندهشت واعتقد بأن ميرنا ايضا اندهشت من طريقة تعاملي معها ومن النتيجة !

لكنني نجحت بدون أي أدوات أو حيل !

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...