الثلاثاء 07 يوليو 2020م - 16 ذو القعدة 1441 هـ

كيف أثرت وستؤثر جائحة كورونا على صناعة الخيل؟

7 يونيو,2020

بعد إيقاف جميع عروض الخيول المحلية (في الولايات المتحدة وفي جميع دول العالم)، أثرت جائحة كورونا على ملاك الخيل وحتى على فرسان الخيل الذين يركبونها ويعتقد كثيرون بأن آثار الجائحة ستستمر لفترة طويلة حتى بعد انقضاء الوباء.
حيث قامت منظمات الخيول مثل اتحاد الفروسية في الولايات المتحدة (USEF) و Fédération Equestre Internationale (FEI) بإلغاء أو تأجيل الأحداث طويلة الأمد ، بما في ذلك نهائيات كأس العالم للاتحاد الدولي للفروسية المقرر لها في أبريل في لاس فيغاس. كما أوقفت USEF جميع الأحداث واختبارات الاختيار ومعسكرات التدريب والعيادات والأنشطة لأجل غير معلوم!

قالت جينيفر وودروف ، المشرفة على عروض الخيل ، “قمنا بإلغاء ثمانية من العروض التي كان من المقرر أن تُجرى بين أبريل ومنتصف مايو .

تم تأجيل جدول Woodruff للعيادات الشخصية المقرر عقده في حظائر ثلاث ولايات إلى أجل غير مسمى أيضًا.

وفي الوقت نفسه ، تضررت منظمات إنقاذ الخيول من الناحية الاقتصادية بشكل كبير ، حسبما ذكرته جينيفر ويليامز المديرة التنفيذية لجمعية Bluebonnet Equine Humane Society ، في تكساس.

قالت ويليامز: “ما زال يتعين على الخيول أن تأكل ، ولا يزال يتعين علينا الاعتناء بها”. ولكن الناس لا يفكرون في تربية الخيل الان لأنهم قلقون من أنهم لن يحصلوا على وظائف !

الحفاظ على المال يمثل تحديًا كبيرا الآن. إن الجهات المانحة التي تخشى على أمنها المالي إما أنها تلتزم بمساهمات أصغر أو تلغيها بالكامل.

تقول ويليامز ” آمل أن يكون كل شيء على ما يرام في أكتوبر .”

ومع ذلك ، فإن التأثير الاقتصادي طويل المدى لـ COVID-19 على مجتمع الفروسية ليس كئيبًا تمامًا. تقول وودروف إن بعض الأحداث الملغاة سيتم اعادة جدولتها ، كما أن العارضين المحتملين مازالوا يرغبون في المشاركة.

واضافت في حال استمر الوضع كما هو طويلا : ” أعتقد أنه سيكون هناك عروض خيول افتراضية في المستقبل”.

علينا فقط التفكير خارج الصندوق.

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...