الثلاثاء 22 اكتوبر 2019م - 23 صفر 1441 هـ
  • الرئيسية
  • مقالات‎
  • دراسة تؤكد أن معظم الخيول الحديثة جاءت من الخيول العربية والخيول التركمانية المنقرضة

دراسة تؤكد أن معظم الخيول الحديثة جاءت من الخيول العربية والخيول التركمانية المنقرضة

30 يونيو,2017

ضمن  أكثر الجهود إثارة للإعجاب لمعرفة تسلسل الأنساب الحيوانية في تاريخ البشرية، أثبتت دراسة حديثة أن فك رموز الأصول الجينية للخيول الموجودة اليوم صعب بشكل ملحوظ. وبينت الدراسة أن جميع سلالات الحصان الحديثة تقريبًا يمكن أن تعزى إلى اثنين من خطوط الشرق الأوسط القديمة  التي تم جلبها إلى أوروبا منذ حوالي 700 سنةو أن فهم كيفية تداول هذه الخيول أو سرقتها يمكن أن يسلط الضوء على تاريخ البشرية مع ازدهار الحضارة الشرقية والغربية وتصادمها.

وذكرت الدراسة أن الناس استولوا على الخيول منذ نحو 6000 سنة في السهوب الأوراسية، بالقرب من أوكرانيا الحديثة وغرب كازاخستان. وعلى مدى عدة آلاف من السنوات تناسلت هذه الخيول بشكل انتقائي بحيث يكون لها سمات مرغوبة مثل السرعة والقدرة على التحمل والقوة  والقابلية التدريب.

أجرى العلماء والباحثين تحليلاتهم لتشمل 363 ذكرا يمثلون 57 سلالة حديثة (حوالي خمس جميع السلالات الحديثة المعترف بها)، مما منحهم مخططا شاملا وشبه واضح لخطوط الأفحل التي أسست هذه السلالات.

وجد الباحثون سلالتين رئيسيتين مسؤولتين عن كل الخيول الحديثة تقريبا وهي : الخيول العربية والخيول التركمانية المنقرضةالخيول العربية من شبه الجزيرة العربية والخيول التركمانية المنقرضة  من السهوب الأوراسية، ووفقا لما ذكره الباحثون اليوم في “البيولوجيا الحالية”، اشتبه معظم الباحثين بأن هذين الخطين لعبا دورا رئيسيا في علم الوراثة الحديث للخيول، ولكن القليل منهم توقعوا أن يكون تأثيرهم كبيرًا.

 

مايكل برايس

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...