الجمعة 06 ديسمبر 2019م - 9 ربيع الثاني 1441 هـ
  • الرئيسية
  • الاخبار
  • أنباء عن نقل مقر مزرعة الزهراء إلى مقر يليق بمكانة الخيل العربية

أنباء عن نقل مقر مزرعة الزهراء إلى مقر يليق بمكانة الخيل العربية

29 مارس,2017

قام الدكتور صفوت الحداد، نائب وزير الزراعة للخدمات والمتابعة، بزيارة مفاجئة يوم أمس الثلاثاء، لمزرعة الزهراء للخيول التابعة لهيئة الزراعية المصرية؛ للوقوف علی وضعها الحالي، ودراسة إمكانية نقلها إلی مقر جديد يليق بوضع الخيل العربي عالميا.

وقال الحداد، إن مزرعة الزهراء تم إنشاؤها كمزرعة ملكية عام 1928 علی مساحة حوالي 74 فدانًا، مشيرًا إلى أنها تعرضت للتآكل من ناحية المساحة نتيجة الزحف العمراني، حيث تضاءلت المساحة إلی ما يقرب من 50 فدانًا، لافتا إلى أنه تم طرح موضوع إيجاد مقر جديد لمزرعة الخيول يكون من شأنها الارتقاء بهذا المجال في مصر، ليصل إلی المستوی العالمي وشدد الحداد في بيان للوزارة ، على أهمية دور محطة الزهراء للخيول، في النهوض بصناعة الخيول، خاصة في ظل زيادة أعداد مزارع التربية المرخصة ،وأشار إلی زيادة عدد الخيول بالمزرعة لتصل إلی حوالى 460 فرسا من أجود الخيول العربية، لافتا إلى أنه تم مناقشة الآليات المختلفة لحل مشكلة تراكم طلبات التنسيب، وإصدار الشهادات الرسمية الخاصة بذلك، بالتعاون بين الهيئة الزراعية ومعهد بحوث الصحة الحيوانية والمعمل الألماني المعتمد من المنظمة العالمية للخيل العربية الأصيلة (الواهو).

 

التعليقات
  1. حسام رستم قال:

    بسم اللة الرحمن الرحيم
    الجيزة فى 7/5/2014

    الموضوع : مشروع اقتصادى سياحى رياضى تملكة الدولة ويدار بطريقة ذات بعد استثمارى
    مسمى المشروع : مدينة الفرسان
    الموقع: صحراء الاهرامات المنطقة الغربية لأهرامات الجيزة
    مقدمة تمهيدية: كانت فترة العشرينات وحتى السبعينات منطقة الاهرامات وابو الهول تمثل منطقة جذب سياحى عالى الكثافة نظرا لشغف الزائرين بالسياحة الصحراوية ورحلات السفارى بالخيول والجمال.. حتى ان ادارة الاحتلال الانجليزى فى مصر عينت السير /هجر مديرا للمنطقة وكان مقيما بفيلا خاصة بة اعلى فندق مينا هاوس وكان مشرفا على المنطقة السياحية واسطبلات الخيول والجمال والرعاية البيطرية وسلامة ادوات الركوب وراحة السياح بل انة وضع بادج لكل اسطبل ولكل سايس ..ورخصة تجدد سنويا ..وكانت هناك عدة عائلات بمنطقة الاهرامات ونزلة السمان تسيطر على هذا النشاط وهى عائلات ابو باشا وابو غنيم وابوعزيزة والجابرى وخطاب والتى مازالت حتى الآن موجودة على الساحة مع كثير من المعاناة.هذا وقد بدأ الاهتمام برعاية وتربية الخيول مرة اخرى فى السبعينات بعد عودة الاسر التى اممت املاكها فى الستينات الى ممارسة هوايتها فى اقتناء الجواد العربى وتزايدت مزارع الخيول العربية المسجلة لدى الهيئة الزراعية المصرية لتصل الى 800مزرعة جواد عربى من انقى انواع السلالات العربية والتى تقدر قيمتها السوقية عالميا بالمليارات من الدولارات هذا بالاضافة الى قدوم المئات من المربيين العرب ليمارسوا هذا النشاط من مصر نظرا لأنخفاض تكلفة التربية ولوجودهم داخل السوق الحقيقى للجواد العربى الاصيل واصبحت مهرجانات الخيول العربية ومسابقاتها فى مصر تمثل ميزانا واقعيا لأختيار انقى السلالات وذلك من خلال مهرجانات ومزادات مزرعة الزهراء الحكومية كما انتشرت المهرجانات الخاصة والمدعمة اعلاميا من المنظمة الدولية للحصان العربى وزادت حركة الصادرات للجواد العربى مما مثل دعما قويا لأقتصاديات تلك الصناعة,هذا الانتشار القوىفى تلك الفترة دفع دول الخليج وخاصة دبى وقطر والسعودية الى محاولة نقل هذا النشاط الثرى الى بلدانهم وبدأوا فى انشاء منظومات عالية الجودة لرعاية الجواد العربى ورياضات الفروسية ورحلات السياحة الصحراوية وانتقل الجذب السياحى اليهم وبدى ان لديهم خطط تسويقية محترفة مستغلين امكانياتهم المادية المرتفعة فى خدمة ابهار الزائرين والمهتمين بهذا المجال حتى ان المربيين المصريين بداوا فى الاتجاة اليهم بخيولهم للمشاركة حتى يستطيعوا تسويق خيولهم بل ان الفرسان المصريين والاروبيين يتطلعون الى المشاركة فى المسابقات الخليجية نظرا لقيمة الجوائز المرتفعة جدا وليحافظوا على رتبهم الرياضية وللحفاظ على تصنيف الخيول فى اعلى التصنيفات,, وانحسرالمجال من السوق المصرى واصيبت السياحة الصحراوية ورياضات الفروسية فى مقتل.

    وساعد على هذا مجموعة من العوامل الاخرى منها ارتفاع اسعار مستلزمات الخيول والجمارك المرتفعة عليها وارتفاع اسعار الادوية البيطرية المستوردة وارتفاع اسعار الشحن الجوى وندرتة للخيول بألاضافة الى معوقات الجمارك والحجر البيطرى,, اضف الى هذا احتكار رياضات الفروسية على اسر قادرة بعينها وعدم وجود خطط عادلة لخلق اجيال جديدة من الفرسان ,,كما ان رياضات السياحة الصحراوية تصطدم دائما بأجرءات هيئة الاثار والسياحة والامن القومى وشرطة السياحة ووزارة البيئة ومحافظة الجيزة مما احجم الكثيريين عن المضى قدما لتنشيط واحياء هذا النشاط هذا الامر يدفعنا الى التفكير بعمق وبحكمة وبنظرة اقتصادية متجردة من اى مصالح شخصية على ان تكون هناك رؤية علمية مدعمة بالأصرار على تنفيذ هذا الحلم الذى يراود الألاف من المحبين لهذا النشاط .

    الرؤية العلمية للمشروع:
    ارى حتى نكون اكثر واقعية ان لانبتعد كثيرا عن موقعنا الحالى ان يكون المشروع المقترح هو المنطقة الصحراوية غرب الاهرامات وهى من طريق الفيوم وحتى صحارى سيتى القديمة على ان تكون المساحة الطلوبة بحد ادنى 1000فدان
    وارى ان تشكل لجنة ذات سلطات عالية فى اتخاذ القرار من محافظة الجيزة والسياحة والاثار والقوات المسلحة والمساحة ووزارة الزراعة لرعاية هذا المشروع وتذليل كل العقبات الادارية والبيروقراطية مع الاخذ فى الاعتبار ان عنصر الزمن يعتبر عاملا اساسيا لنجاح المشروع
    المشاريع الواجب انشاءها بصفة مبدئية وهى كالآتى:
    عدد خمسون اسطبلا بمساحة 4 فدان لكل اسطبل وبتصميمات موحدة ومعدة من قبل متخصصين لأغراض الاحلال بأسطبلات نزلة السمان او لغيرهم وتكون الارض مملوكة للدولة وتمنح للمستغليين عن طريق حق الانتفاع ولمدد طويلة تعطى الاحساس بألأمان وقابلة للتمديد والتمليك وبشروط فنية واقتصادية
    مستشفى بيطرى على اعلى مستوى عالمى مملوك للدولة
    عدد 10 اندية فروسية طبقا للمقاييس الرياضية المعترف بها بنظام حق الانتفاع وقابلة للتمليك
    عدد 2 نادى بولوبنظام حق الانتفاع
    مجموعة من مكاتب السياحة المتخصصة فى السياحة الصحراوية
    فندق 4 نجوم او اكثريسع 150 نزيلا مبدئيا ويمنح بحق الانتفاع
    مجمع خدمى تجارى بالأيجار لمحلات الخدمات مثل ادوات الخيول والفروسية ,صيدلايات بيطرية,بيطار ,عليقة خيول,ورش نجارة ,حدادة,المطاعم والسوبرماركت وغيرها من الانشطة المرتبطة بهذة الصناعة

    اماكن انتظار سيارات الزائريين وسيارات نقل الخيول وتكون موزعة بالقرب من كل مربع انشائى
    وحدة اسعاف وطوارىء لخدمة الزائرين ووحدة اطفاء ووحدة شرطة سياحة
    منطقة خدمات ترفيهية للزوار والرحلات المدرسية والسياحية
    نقل مزرعة الزهراء الحكومية الكائنة بشارع احمد عصمت بعين شمس لتكون نقلة حضارية من داخل الكتلة الاسمنتية والسكانية ليعود الجواد العربى مرة اخرى الى موطنة الاصلى بالصحراء,على ان تنشأ المزرعة الجديدة على احدث الاساليب العلمية وبمساحة اكبر وتسلم لهم باالأنشاءات كاملة
    امداد المشروع بالبنية الاساسية التالية: الصرف الصحى والمعالج لأغراض الرى الزراعى لخدمة الحدائق كم يجب مد المنطقة باالمياة العذبة والمياة العكرة والكهرباء وخطوط التليفونات وخدمات الانترنيت والمواصلات العامة
    انشاء محجر بيطرى عالمى مجهز على اعلى مستوى للأيواء والفحص المعملى لأستقبال الخيول الواردة من الخارج او لأغراض التصدير بدلا من اللجوء حاليا الى معامل دبى ولندن لتحليل دماء الخيول والتأكد من سلامتها
    انشاء مدرسة متخصصة لتخريج السياس والبيطار على اسس علمية من الذين انهوا الدراسة الابتدائية

    مصادر التمويل:

    ان نقل مزرعة الزهراءالمملوكة للدولة من منطقة عين شمس السكنية الى مدينة الفرسان الجديدة يعتبر المصدر الرئيسى للتمويل حيث ان حصيلة بيع الارض وطبقا لمساحتها الكبيرة ستمثل دعما اساسيا,كما ان الارض الجديدة للمشروع ستكون ممنوحة من الدولة وبحق الانتفاع وستظل مملوكة لها
    ان عقود حق الانتفاع لكل الوحدات السابقة تمثل دخلا مساعدا وكبيرا لأدارة المشروع
    الايرادات الواردة من المحجر البيطرى

    الأبعاد الاجتماعية: وهى تتمثل فى نقل المحتوى الاجتماعى والاقتصادى لمنطقة نزلة السمان الى منظور جديد يخدم الآلاف من قاطنى تلك المنطقة الى مستوى اجتماعى واقتصادى ينتشلهم من الغرق الاقتصادى الذى يعيشونة حاليا حيث ان تلك المنطقة كانت وما تزال قنبلة موقوتة لعشرات من الحكومات السابقة وكذلك محافظى الجيزة السابقين والذين لم يجرؤوا الاقتراب منها لعدم وجود حلول ناعمة لحل مشاكل تلك المنطقة وكان البديل الوحيد الماثل امامهم هو اتخاذ اجراءت عنيفة تمثل تحديا اقتصاديا واجتماعيا صادما خلق كثير من التراكمات النفسية واكبر مثال على ذلك انشاء السور العازل بين الاسطبلات وحافة صحراء الاهرامات والذى قتل كل انشطة السياحة الصحراوية بحجة المحافظة على الحرم الاثرى للمنطقة وهو مبرر اتى بأثار سلبية مازال اهل المنطقة يعانون منة قهرا وظلما لأنة لم يراعى اى بعد اجتماع او اقتصادى ولم يخلق لهم بديلا مقبولا منتجا لأثرة,, وبالتالى فأن مقترحى يعتبر حلا ناعما ويتسلل الى تطلعاتهم برفق ويدفعهم الى الهرولة الية طواعية وتدريجيا لأنة يمثل البديل المشرق ويحمل لهم ولأولادهم الامل هذا مع الاخذ فى الاعتبار ان هذة المدينة الجميلة ستدار من خلال قواعد فنية واقتصادية ومن خلال منظومة اخلاقية راقية ستدفعهم الى تغيير منهجهم السلوكى الى منهج اكثر رقيا مع السائحيين وزوار تلك المنطقة كما ان هناك الكثير من الموروثات ستتغير كما ان اساليب رعاية الخيول والاهتمام البيطرى ستكون طبعا لقواعد المدينة المكتوبة والتى ستصاغ بطريقة محكمة وفنية وقانونية ويكفينا اننا لن نرى الخيول النافقة ملقاة بالترع بألأضافة الى المخلفات البيولوجية والقمامة وهى تمثل سبة فى جبين الدولة وكفانا تندر السائحيين على اهمال المحافظة وان ابسط قواعد الرفق بالحيوان التى حثنا عليها الاسلام لانلتزم بها
    ان هناك الكثير من المنافع الاقتصادية والاجتماعية والسياحية والثقافية ستعود علينا من هذا المشروع ولكن مع الرؤية
    الثاقبة والارادة السياسية الشجاعة ستنقلنا نقلة حضارية لم يستطع احد فى الحكومات السابقة ان يتبنى تلك الرؤية ,,آمل ان يحظى مشروعى بأهتمامكم واعتبر نفسى جنديا مخلصا لتقديم كل خبراتى من اجل رفعة مصرنا
    والسلام عليكم ورحمة اللة وبركاتة
    حسام الدين مصطفى احمد رستم
    رئيس نادى الركاب خانة للفروسية
    موبيل 01223281338
    14 شارع نزلة السيسى/ مشعل من زغلول الهرم/الجيزة

التعليقات على “أنباء عن نقل مقر مزرعة الزهراء إلى مقر يليق بمكانة الخيل العربية”

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...