الاربعاء 21 اغسطس 2019م - 20 ذو الحجة 1440 هـ

مزاج الأفراس

20 يوليو,2016

يعتبر مزاج الفرس مهمًا لتسهل إدارتها ، خصوصًا حين الولادة وعند المعاملة مع المهر الصغير ، علاوة على ذلك يعتبر المزاج صفة متوارثة ولهذا يكون لمزاج الوالدين تأثير طويل الأجل على مزاج وخصائص المهر حيث يكتسب وينسخ المهر الكثير من الصفات السلوكية من أمه خلال الفترة المبكرة من حياته تدريجيًا حتى الوصول إلى الفطام .

scarletLdy090626-09-1576web

في الإمكان تسويس وإدارة الأفراس بسهولة أكثر إذا كان عندها استعداد للوداعة والهدوء .

وتميل تلك الأفراس إلى ظهور علامات الشبق بيسر أكثر ولهذا تكون مريحة أكثر عند تلقيحها .

قد تظهر الأفراس المثيرة للقلق والمتوترة بدرجة عالية علامات العدوانية نحو الحيوان المثير للرغبة الجنسية أو الفحل حتى لو كانت في موسم التكاثر ، قد يتسبب الضجر في كثير من الأفراس في اخفاء علامات الشبق وتعتبر هذه الأفراس الواضحة العدوانية أكثر صعوبة وخطرا أثناء التلقيح حيث تحتاج إلى شد وتقييد قوائمها بقوة ، الأمر الذي يرفع مستويات الضجر ولايكون موصلا لمعدلات الإخصاب المثالية .

DSCF0091crop

يمكن تلقيح تلك الأفراس بالطبع من خلال التلقيح الاصطناعي ولكنها مازالت تعاني من مشكلة اكتشاف الشبق .

وتعاني الأفراس المتوترة والعصبية جدا -أيضا – من معدلات إجهاض عالية بسبب مستويات الضجر العالية والتي بدورها ترفع مستويات الكورتيزول والتي ترفع الفوضى في الآليات الطبيعية للتحكم التناسلي.

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...