الاثنين 22 يوليو 2019م - 19 ذو القعدة 1440 هـ

الخيل خبيرة في التواصل ولا تحمل ضغينة

11 يونيو,2016

ثلاثة خيول كانت ترقص بطريقة متواترة في الساحة وخيل أخرى تمضغ العشب وأوراق شجر الصفصاف القريبة بصوت عال.

كان الدرس قد بدأ بالفعل ، في الجانب الآخر من الساحة، تقف ستة سيدات تراقب الخيول بعناية. كانوا طلبة في كلية ويحضرون درس عنوانه “كيف يتحدث الحصان”؟

على مدى أربع جلسات، مساعدة الطبيب المتقاعدة كاثي ماهون اعتمدت طريقة التفاعل مع الخيول لمساعدة الطلاب على تحسين مهارات التواصل مع البشر – والتعرف على أنفسهم بشكل أفضل.

 

تقول السيدة ماهون: الخيل “خبيرة في التواصل ” سواء بحفيف ذيلها وإنحرفه، أو اتساع أعينها ، فإنها تعبر بكل ببساطة وعفوية عن مشاعرها و ليس لديها أي تحفظات على أقوال البشر وأحيانا تفهم ما يدور في أذهانهم.

ويضيف ماهون: الخيل ممتازة في التعليم لأنها لا تحمل ضغينة.

إنها لا تهتم من أنت وماهو عملك ولا تسأل عن عرقك ودينك وعقيدتك ، الأمر يعتمد أولا وقبل كل شيء على الثقة ، اذا وثقت فيك فإنها تتيقن بأنك ستحافظ على سلامتها.

قسمت ماهون طلابها إلى ثلاث مجموعات وقامت باعدادهم للتعامل مع الحصان.

وهم بدورهم بدأوا بمراقبة إشارات الخيل ولغة جسدها بالاقتراب منها ولمسها والنظر إليها وهي تحتسي الماء وتمضغ العشب.

DSC_0852

غيرت هذه الدروس حياة ماهون وطلابها ، الخيل جعلتهم أكثر انتباها ولينا وسمحت لهم أن يكونوا أكثر وعيا وأن يقتربوا أكثر من أنفسهم!

تؤكد السيدة ماهون بأن مهارات الاستماع والفهم لديها أصبحت أفضل وأن طلابها أصبحوا أكثر رحمة واختفى جزء كبير من قلقهم ومخاوفهم .

 

بعد الانتهاء من الدروس نشأت علاقة خاصة بين الطلاب والخيل ، يوميًا كانوا يستمتعون بمشاهدة الخيل – التي تواصلت معهم – من بعيد وهي تأكل تحت شجر الصفصاف .

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...