الاحد 08 ديسمبر 2019م - 11 ربيع الثاني 1441 هـ

كبسولة الأمعاء اختراع آمن لتشخيص ومنع امراض الخيل

3 أبريل,2016

 تقول الباحثة البيطرية ،الدكتورة جوليا مونتغمري “كلما تحدثت لطلابي حول أمعاء الحصان، وكلما وضعت صورة لحصان أجد علامة استفهام كبيرة في الوسط”!

 

توصل الباحثون البيطريون والمهندسون في جامعة ساسكاتشوان إلى تسخير تكنولوجيا التصوير لايجاد حلول جديدة تتعلق بصحة الخيل وبالتحديد لمتابعة  ما يجري في القناة الهضمية للحصان  ، ويمكن وصف هذا الاكتشاف بأنه الوسيلة الأكثر أمانا لرؤية الأمعاء الدقيقية للخيل بالكامل .

حيث عملت جوليا مونتغمري مع جراح الخيول الدكتور “جو براكامونتي” و”خان وحيد” المتخصص في المعلوماتية الصحية والتصوير . على استخدام “الكبسولة الكاميرا” المستخدمة  في الطب البشري و التي تشبه حبة الفيتامين إلى حد كبير كبديل عن المنظار .

وتقول مونتغمري في هذا الشأن ، بأن الطريقة الأخرى الوحيدة للكشف عن الأمعاء هي الجراحة الاستكشافية أو المناظير التقليدية المزعجة وبالتالي فإن السؤال الأهم الآن، هو :

هل ستغني هذه الكبسولات عن المناظير ؟

 

رسميًا ، تمت الموافقة على “الكبسولة الكاميرا”  وبدأ الباحثون بتطوير النموذج الأولي منه ليتم استخدامها على الخيول .
وأكدت مونتغمري أن كبسولة التنظير تعتبر أداة قوية جديدة لتشخيص الأمراض مثل مرض التهاب الأمعاء والسرطان ،كما يمكن استخدامها لمعرفة  تأثير العقاقير على عمل الأمعاء أو للإجابة على الأسئلة الأساسية المتعلقة بـ “طبيعية” وظائف الأمعاء.

 

ويخطط الفريق لإجراء المزيد من الاختبارات في الأشهر القليلة المقبلة على الخيول المختلفة وذلك لجمع المزيد من البيانات وتحديد الاحتياجات الفعلية لمجتمعات الخيل ليتم بعدها تفعيل العمل بالكبسولة في أقرب وقت ممكن .

 

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...