الاثنين 22 يوليو 2019م - 19 ذو القعدة 1440 هـ

حصان عربي يغير حياة طفلة متوحدة

22 يونيو,2015

قبل بضع سنوات قام السيد فرانك هينيسي Frank Hennessey صاحب مزرعة هينيسي للخيول العربية بدعوة صديقه وزوجته لزيارة المزرعة مع ابنتهما “بيلي” التي تعني بالعربية “حسناء” التي يصادف عيد ميلادها  في نهاية الأسبوع، بيلي مصابة بالتوحد ولتبقى في حالة شبه مستقرة لابد من الالتزام بروتين  يومي  والتحكم بالبيئة المحيطة بها  في المنزل من أجل تجنب أي مفاجآت . ورغم ذلك ، أراد والديها أن تقضي بيلي عيد ميلاد مميز وشعروا بأن بيئة المزرعة قد تناسبها أو تشعرها بشيء من السعادة .

يقول السيد فرانك : في اليوم الأول من إقامة “بيلي” ووالديها في المزرعة أخذنا جولة بين الحظائر، وقمنا بزيارة الخيول والكلاب والقطط ومع اقتراب المساء، أشرت إلى فرس كانت على وشك أن تلد مهرا ويتوقع أن تكون ولادتها في وقت متاخر من الليل .

سألت “بيلي” إذا كانت ترغب في أن استيقظ باكرا لرؤية المولود/ المهر الذي سيولد في عيد ميلادها، ولأنها خجولة أخبرت والدتها بانها ترغب في ذلك .

في الساعة الثالثة صباحا، استيقظت الأسرة ليشهدوا الولادة. “بيلي” نامت في ملابسها لتتأكد تماما أنها لن تفوت لحظة ولادة مهر جديد يشاركها عيد ميلادها. كان ما شهدته غريبًا حتى أنها شعرت بأن الكون يهديها معجزة صغيرة خاصة بها وحدها.

وهكذا بدأت علاقة الحب بين “بيلي” وبين عالم الخيول. وخلال وقت قصير سألت إذا كان بإمكانها أن تحصل على واحد في منزلها .

الفتاة التي لا تشعر بأي راحة عندما تسلط عليها الأضواء دخلت بالفرس أحد سباقات الخيل وفازت .

وبعد بضعة أشهر، كنت افكر في الطفلة “بيلي” عندما كنت اقضي بعض الوقت مع حصان عربي يبلغ  من العمر أربعة أعوام والذي يعتبر واحد من أكثر الخيول المحبوبة في المزرعة. ولأنني لم انسى لحظة الولادة التي شهدتها “بيلي” والشجاعة التي منحتها إياها محبة الخيل ،أهديت لوالديها هذا الحصان الشاب ، ” H Nability  ” الذي اصبح فيما بعد رفيق بيلي الأقرب .

كانت واحدة من أكثر التجارب التي جعلتني أشعر بالنشوة والمكافأة في حياتي ،مشاهدة الحسناء والخجولة “بيلي” وهي تقترب وتتعايش مع صديقها الجديد وأكثر مما كنا نتصور مما جعل حبي للحصان العربي يزداد أضعافًا وارفع له القبعة كونه حيوان خاص وقادر على التواصل مع الناس بطريقة لافتة للنظر .

 

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...