السبت 24 اغسطس 2019م - 23 ذو الحجة 1440 هـ

الخيل العربية بين (كان) و (الآن)

4 مارس,2015

 أناقة ونبل 

كم عدد القصائد التي قيلت في الخيل العربية؟

وكم عدد الأغاني التي ارتفعت إلى السماء ليلا في الصحاري لتمدح هذا الحيوان النبيل؟

arabian-horse-drawing-1-angel-tarantella

هؤلاء أبطال الأدب والأساطير والسلم والحرب

هم الأكثر إبداعا و رومانسية ومدعاة للفخر، وقد أعجب بهم عدد هائل من البشر لما يتمتعون به من قدر عال من الجمال والحساسية والسرعة والأناقة والزهو والقدرات العالية على التحمل.

daac084c81137ee8a9e27eb706eb7e08

إن تاريخ الحصان العربي في جوهره هو تاريخ الحضارة، لطالما كان لديه قوة تمكنه من التوغل والتغيير في الثقافات القديمة ولطالما تعالت الهتافات له كي يفوز  ب سباقات الفروسية الكلاسيكية.

واحدة من أقدم طرق تصوير الحصان والفارس هو قالب الطين ووجدت في بلاد ما بين النهرين (العراق)

كما تواجدت الخيل  في فنون آشور القديمة والتي توضح هيبة ومكانة الحصان، ودور الفارس والعجلة بالإضافة إلى الزخارف البديعة .

800px-Assyrian_Horse_Archer

 

ابتداءا من العام 7 الميلادي،

تزايدت أهمية الحصان وعلى جميع الأصعدة  وأصبح يوضع كرمز على اللوحات المصغرة والسيراميك والمخطوطات.

وكان الحصان العربي تحديدا  في تلك الحقبة خفيف الوزن، سريع الحركة ومن المعروف دوره الفعال  في نشر الدين الإسلامي من الصين إلى الشرق، ومن أسبانيا إلى الغرب.

الخيل العربية في بريطانيا 

وصلت أول شحنة من الخيول العربية إلى بريطانيا في القرن ال17 حيث تم تزاوج ثلاثة فحول عربية مع العديد من الأفراس المحلية (في بريطانيا) لإنتاج الخيول الأصيلة التي أصبحت مشهورة للغاية فيما بعد ..

إن اختبار الحمض النووي للأحصنة يشير إلى أن 95 في المائة من الخيول الأصيلة الحديثة في بريطانيا هي مستمدة من واحد من هذه الفحول .

الوحش الجميل: ودارلي العربي – أساس (95٪ من الخيول الأصيلة في بريطانيا)

الوحش الجميل: ودارلي العربي – أساس (95٪ من الخيول الأصيلة في بريطانيا)

 

السيدة آن بلنت (1837-1917) هي التي ساعدت على حماية نقاء سلالة العربي وبدأت في استيرادها إلى بريطانيا.

ومن بعدها تم تطوير الحصان العربي من خلال التربية الانتقائية،

الآن 

تكرس معظم الدول العربية الآن اهتماما كبيرا لتربية وسباقات الخيول العربية ، حيث يتم تجهيز اسطبلات تربية تصل في كثير من الأحيان إلى أعلى درجات الفخامة في التصميم ،

وتعد المملكة العربية السعودية والأسرة الحاكمة في دبي هم أصحاب الريادة بما يتعلق بالخيل الأصيلة ، اليوم.

 

 

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...