السبت 19 اكتوبر 2019م - 20 صفر 1441 هـ

هل مجتمع الخيول العربية فعلاً في ورطة ؟!

26 أغسطس,2018

“المشكلة في تجارة الخيول العربية هي أن المدربين يديرون الخيول والمرابط بدلاً من أصحابها ومربيها”.
“الحكام في عروض الخيل من أهم العقبات”
“ما لم يكن لديك حصان مع مدرب شهير لا يمكنك الفوز”.
“نحن بحاجة إلى المزيد من الأثرياء في مجتمع الخيل العربية “.
“لقد تركت تربية الخيل  لأنه من الأسهل شراء حصان جاهز ويكلفني مبلغ أقل بكثير من نكاليف تربيته ”
“إن تكلفة الوصول والمشاركة إفي عروض جمال الخيل العربية المصنفة A عالية جداً لدرجة أننا قررنا عدم المشاركة فيها.”

المذكور أعلاه هو مجرد عينة من الشكاوى التي نسمعها في مجتمعات الخيل على مدار السنة. جميع المشاكل المذكورة أعلاه تعد تافهة مقارنة بالمشكلة الحقيقية.

كل شخص لديه فكرة عما تحتاج إليه مجتمعات الخيل العربية لحل المشاكل المتكررة ولكن لا أحد يتحدث عن الحلول!

حسب ما يتردد وخاصة في الغرب فإن مجتمع الخيول العربية في ورطة!

إذا لم يتم إجراء بعض التغييرات الجذرية قريبًا ، سينخفض عدد أعضاء منظمة الخيول العربية وعمليات تسجيل الخيل . ن

الخيل ليست بحاجة إلى المزيد من الأثرياء لكنها فقط بحاجة إلى المزيد من الأشخاص المهتمين حقًا بها.

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...