الخميس 19 سبتمبر 2019م - 19 محرم 1441 هـ
  • الرئيسية
  • مقالات‎
  • ٢٣ رأس من ١٠٠ فقط تم شراؤها للبدء في برامج تربية الخيل العربية في العصر الحديث

٢٣ رأس من ١٠٠ فقط تم شراؤها للبدء في برامج تربية الخيل العربية في العصر الحديث

6 يونيو,2018

” بحسب ماجاء في أرشيف مجتمعات الخيل فإن قصة  تربية الخيل العربية في الغرب في العصر الحديث بدأت من هنا ! ”

بحلول عام 1904 ، بدأ التكاثر الخطير للخيل العربية الأصيلة وبدأت العديد من الرحلات الاستكشافية في الفترة (1905-1908) إلى بلاد ما بين النهرين وسوريا والصحراء العربية لشراء أفضل أنواع خيل التربية المتوفرة آنذاك ،  ووفقًا لمذكرات عام 1905 التي احتفظ بها الكابتن لويس أزبيتيا دي مورو ، فإن الغرب كانوا يبحثون عن الخيل المصقولة  وخيل الركوب الجيدة ، وكانوا يفضلون الخيل في الفئة العمرية مابين 8 إلى 10 سنوات.

كان السفر بالقارب طويلًا ومجهدًا حتى أن الخيول المشتراة كان يجب عليها أن تكون صبورة وقوية التحمل،  وبعد البحث والنظر في مئات من الخيول ، 23 رأس فقط شراؤها!

ومع ذلك ، كانت واردات 1908 و 1912 من نفس المناطق ومن الاسماء الشهيرة التي تم اختيارها في ذلك الوقت  حمداني سمري لتميزه كحصان ركوب ولمزاجه  الهادئ ،كما كلن التركيز على النوع الصقلاوي  لجماله وسرعته. من الخيل التي تم استخدامها أيضًا في برامج التربية كحيلان رودان  والفحلين دحمان ودمياط.

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...