الخميس 22 اغسطس 2019م - 21 ذو الحجة 1440 هـ

كيف تعالج إصابات حصانك؟

5 مايو,2017

على مرّ التاريخ، ابتكر رعاة الخيول والأطباء البيطريون سبلاً مختلفة لتطهير هذه الإصابات وتجنب المضاعفات الناتجة عن التلوث. وتترتب على هذه العلاجات آثار جانبية كيميائية أو فيزيولوجية. لذا، يجب مقارنة الإيجابيات والسلبيات التي يترتب عليها اللجوء إلى علاج معين للإصابات.

وفيما يلي بعض النصائح حول تطهير إصابات الحصان، بحسب موقع “The Horse”:

الماء والملح

أحلق الشعر في المنطقة المحيطة بالإصابة لمنع تلوّثه، وامسح الجرح بلطف شديد بقطعة من القماش المعقم. وإذا شعرت بأن الإصابة ما زالت بحاجة لمزيد من التعقيم، تجنّب المسح بقسوة أكبر، واكتف بغسله بمحلول الماء والملح. زيادة تركيز الملح في المحلول تؤدي إلى تعقيم إضافي من البكتيريا. لكن، يسبب هذا المحلول تلف الخلايا العادية، لذا احذر من استخدامه على الخلايا غير الملوّثة.

بوفيدون اليود

من الشائع استخدام مركبات الأيودين على إصابات الأحصنة، إذ تسبب نخوراً في النسيج المعرض لها، وتبطئ عملية الشفاء، وتزيد من التلوّث. اكتف بوضع هذه المركبات على المكان المحيط بالإصابة في المناطق التي يغطيها الجلد، وليس على الإصابة بحد ذاتها.

الكلورهيكسيدين

لا ينصح باستخدام هذا المركب في علاج الإصابات، نظراً لعدم وجود دليلٍ على ارتباطه بتعقيم الجروح، إضافة إلى مساهمته في إتلاف الأنسجة والتسبب بإعادة تكاثر البكتيريا.

بيروكسيد الهيدروجين

لا يتمتع هذا المركب سريع التبخّر بالخواص الكافية التي تجعله مفيداً أو مضراً في تعقيم الجروح.

حمض الخليلك (الخل) و عسل المانوكا  

يمكن استخدام بعض من المكونات الموجودة في المطبخ لتطهير جروح الخيول. ويُنصح بلف مكان الإصابة لربع ساعة يومياً بالقماش الطبي المنقوع بمحلول الخل والماء لتطهير الجرح، ومن ثمّ تنظيف الإصابة بمحلول الماء والملح.

أيضاً، يمكن تطهير الإصابة باستخدام عسل المانوكا، نظراً لخواصه المضادة للبكتيريا.

المصدر : Cnn العربية

التعليقات

اترك تعليقا

تقويم الفعاليات

جاري تحميل التقويم
المزيد ...